الرئيسية » موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية » الإمبراطورية الرومانية و الرهبنة المصرية

+++

Share/Bookmark

الرهبنه موهبة روحية مصرية الأساس، وبدأت بالتوحيد وانتهت إلي البرية وحياة الشركة أيام القديس باخوم في صعيد مصر الذي شيد أول دير في العالم في الفترة ما بين 315- 320م، قرب دندرة، وكان بمثابة الخميرة التي خمت العجين كله.
فانتشرت الرهبنة في شكلها الديري في الشرق والغرب، والأخير هو موضوعنا فقد أسست آخت القديس باسيليوس دير للراهبات عام 358في إقليم بوسطن بآسيا الصغرى، أما أخوها القديس باسيليوس فقد أسس علي غرارة. أديرة في قيصرية الجديدة في أسيا الصغرى حوالي عام 360م، ومنها انتشرت الأديرة في جنوب أوروبا، علي أساس العمل الجماعي لرهبان بشكل أديرة القديس باخوم.

كان نظام الشركة الرهبانية جذاب لكل من سمعة، فآخذت الجماعات الرهبانية في جنوب أوروبا وغربها وجذورها، ومنهم من زار صحراء مصر وشاهد بنفسه، ومنهم من سمع ممن زارها وقرأ لمن كتب عنها.
وكان من أعلام الرهبنة الديرية في أوروبا في القرن الرابع والخامس القديس كاسيانوس (360- 435) و مارتن التوري (316- 397) والقديس بتركت (480- 543) ويعتبر كاسيان هو المؤسس الحقيقي للديرية الغربية في غاليا كما كانت هناك أديرة للراهبات علي نهج الأديرة في مصر والتي درسوها في بلادهم علي يد رهبان القديس اثناسيوس أو أرسلوا بعض الرهبان إلى مصر لينقلوا نظمها وقد انتشرت الأديرة البندكتية في شمال إيطاليا ووسطها، وقد تخرج الكثيرون من مدرسة بندكت الرهبانية الديرية.

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.







+++