الرئيسية » الأنبا مكاريوس الكبير ( الأنبا مقار الكبير ) The Great Saint Macarius » ذهاب القديس مقاريوس إلى شيهيت

+++

Share/Bookmark

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

قدم القديس مقاريوس إلى الإسقيط، أي شيهيت (وادى النطرون) على أثر رؤيا خاصة رآها وهو يصلي في بلدة شبشير (منوفية) التي رُسم كاهناً عليها، ولم تكن برية شيهيت غريبة عليه، لأنه كانت يتردد عليها في أيام صبوته مع قوافل الجمال التي كانت تعمل لحساب والده كاهن القرية، إذ كانت تنقل النطرون من وادي النطرون إلى ترنوت (الطرانه الآن) على النيل، حيث كان يُحمل في المراكب ويصدر إلى فرنسا وبلاد أخرى كثيرة.

وتحت تأثير الفرح من الرؤيا التي رآها، إذ ظهر له الشاروبيم بمنظر نوراني بهيج وشجعه، قام وسار إلى شيهيت حتى بلغه. ثم وقف حائراً يصلي ويطلب من الله أن يريه مكاناً لائقاً يسكن فيه، فقال له الرب على فم الشاروبيم: “هذه الإرادة هي لك، ها كل البرية أمامك لأني أخشى لئلا أعطيك وصية أن تسكن هنا أو هناك فيقاتلك الضجر أو الإضطهاد وتخرج من ذلك الموضع وتتجاوز الوصية فتخطئ. فليكن سكناك بسلطانك”. وشجعه الشاروبيم وقال له: “إني سأكون معك كل وقت، كأمر الرب”.

وكان القديس مقاره في ذلك الوقت قد ناهز الأربعين عاماً من عمره، ولما كان مولده في سنة 300م. فتكون بداية توحده في شيهيت حوالي عام 340م.

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.







+++