الرئيسية » موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية » البعد الروحى فى حياة المكرسة

+++

البعد الروحى فى حياة المكرسة

كُتبت بواسطة EL-Antony بتاريخ Friday 6 August, 2010 في قسم موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية

Share/Bookmark

البعد الروحى فى حياة المكرسة

المكرسة هى عذراء متفرغة للخدمة ، مكرسة فكرآ و جسدآ و وقتآ و خدمة ، مخصصة لربنا فى كل شئ . و حينما نتكلم عن البعد الروحى فى حياة المكرسة ، نبدأ بالتوبة لأنها هى الأساس كما قال معلمنا بولس الرسول ( لنتقدم إلى الكمال غير واضعين أيضآ أساس التوبة من الأعمال الميتة والإيمان بالله ) ( عب 6 :1 ) . فالتوبة هى خلع الخطايا من الداخل و التخلص منها بالجهاد و النعمة ،

فكثيرآ ما تحارب المكرسة بأنها قد تخطت مرحلة التوبة ، و هذا ليس صحيحآ ! و علاج هذا أن نحاسب أنفسنا فى حضرة ربنا يسوع المسيح ، لأننا بدون الإحساس بحضرته سنحزن من أجل خطايانا ، و نبتلع من الحزن و نيأس ، فالتكريس هو طريق خلاص ، و ليس طريق تميز عن باقى الناس ، هو طريق خلاص يحتاج أن نسير فيه بخوف و إنكسار ، و نقدم لله توبة دائمة ، و محاسبة للنفس . كقول قداسة البابا شنودة * حاسب نفسك بعد أن تخطئ ، و أجمل من ذلك حاسب نفسك قبل أن تخطئ *… ثم بعد لابد للمكرسة أن تحرص على الأتصال المستمر بالله ، و تذكر نفسها بأستمرار بصلاة يسوع لأنها تدريب قبطى قديم ، كان العظيم القديس أنبا أنطونيوس يوصى به أولاده ، إذ كان يقول لكل راهب **صلى قائلآ يا ربى يسوع المسيح ارحمنى ، يا ربى يسوع المسيح أعنى ، أنا اسبحك يا ربى يسوع المسيح ** فهو تدريب مأخوذ من صلاة العشار ، هذه الصلاة السهمية تنتقل من اللسان إلى الفكر . و من الفكر إلى القلب . ثم تخزن فى داخل القلب ، و هذه الصلاة إنذار فى لحظات الخطأ ~~~ و سند للمكرسة فى لحظات الجفاف…. فتكريس القلب بالكامل للسيد المسيح مهم جدآ فى حياة المكرسة ، و معلمنا بولس الرسول يقول ( إن غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضى الرب ) ( 1 كو 7 : 32 ) فالمكرسة لديها فرصةغير متاحة للمتزوجين فهم لديهم أرتباطات و مسئوليات … لكن المتبتلة المسيح هو عريس نفسها ، فإن لم تقترن النفس المكرسة بالمسيح ، ستبحث عن تعزيات أخرى . كما قال أحد الآباء * يا إبن الملك لماذا تشحذ كسرة خبز * فالذى دخل إلى خدمة التكريس بدون الإقتران بالمسيح ، لن يجد تعزية ، لا فى الخدمة و لا فى الناس من حولها ، لذلك يجب أن يكون السيد المسيح هو الكل فى حياة المكرسة ، * و لابد أن أنحل من الكل و أرتبط بالواحد و هذا هو جوهر البتولية *

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.







+++