الرئيسية » موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية » البتولية والسلوك العذراوى

+++

البتولية والسلوك العذراوى

كُتبت بواسطة EL-Antony بتاريخ Friday 6 August, 2010 في قسم موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية

Share/Bookmark

البتولية والسلوك العذراوى
ينظر القديس ميثوديوس للبتولية على أنها ( شئ عظيم وفائق عجيب ومجيد ) فهى جذر الأبدية وأيضآ زهرتها وأولى ثمرتها ، ولكنها تتطلب طبيعة قوية تعبر فوق بحر الشهوات وتوجة سفينة الروح الى أعلى بعيدآ عن الأرض حتى تعلو فوق العالم وتتأمل بنقاوة فى الأبدية نفسها.ويوضح القديس ميثوديوس أن البتولية لاتعنى فقط حفظ الجسد بلا دنس بل ( يجب أن لا نفكر فى الهيكل أكثر من صورة الله ) .

وهويقصد (بالهيكل ) الجسد و(بصورة الله ) الروح فنزين الروح بالبر والتقوى لأنها تاج الجسد ومتى فعلنا هذا تصير أجسادنا خادمة لأرواحنا ، عندما نجاهد بلا كلل من أجل التمتع بالكلام الإلهى ، فتكون المكافأة (معرفة الحق ) . و يشبة القديس عمل و أثر التعليم الإلهى فى القضاء على شهوات الجسد بالملح الذى يحفظ الطعام من الفساد ، ( فالنفس التى لا تنثر عليها كلمات المسيح مثل الملح ، تفسد ، كما صرخ داود النبى : قد أنتنت قاحت جروحى ) فهو لم يملح نفسه بالتدربيات اللأئقة كى يخضع شهواته الجسدية و يقمعها بل أ نجذب لشهواته و أهوائه …و التأمل الإلهى فى الكتاب المقدس هو الملح الذى أعطى لنا ،

و الذى بالرغم من ملوحته يطهر و ينقى النفس و يحفظ ، و بدونه ( مستحيل أن تحضر النفس إلى الله ، لأن الرب قال لرسله : أنتم ملح الأرض ) .. أما عن محبة الترف و الكسل ، فيحذر منها القديس ميثوديوس العذارى و يحثهن على محبة الأشياء الكريمة و التقدم فى طريق الحكمة و عدم الأهتمام بأى شئ فيه كسل أو ترف ، و يجب أن تتأمل العذارى فى الأمور الأئقة بحياة البتولية و تبتعدن عن فساد الترف لئلا ( ينتج بعض الفساد الخفى دود الزنا ، لأن المبارك القديس بولس الرسول يقول : ( غير المتزوجة تهتم فيما للرب لتكون مقدسة جسدآ و روحآ ) .

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.







+++