الرئيسية » الأنبا مكاريوس الكبير ( الأنبا مقار الكبير ) The Great Saint Macarius » ذهاب القديس مقاريوس إلى شيهيت

+++

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

قدم القديس مقاريوس إلى الإسقيط، أي شيهيت (وادى النطرون) على أثر رؤيا خاصة رآها وهو يصلي في بلدة شبشير (منوفية) التي رُسم كاهناً عليها، ولم تكن برية شيهيت غريبة عليه، لأنه كانت يتردد عليها في أيام صبوته مع قوافل الجمال التي كانت تعمل لحساب والده كاهن القرية، إذ كانت تنقل النطرون من وادي النطرون إلى ترنوت (الطرانه الآن) على النيل، حيث كان يُحمل في المراكب ويصدر إلى فرنسا وبلاد أخرى كثيرة.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

حدث مرة أن أرسل شيوخ جبل البرنوج (أي نتريا) إلى أنبا مقار يقولون له: ”سر إلينا لنشاهدك قبل أن تنصرف إلى الرب، ولا تضطر الشعب كله (أي الرهبان) إلى المجيء إليك“. فلما سار إلى الجبل اجتمع إليه الشعب كله (أي الرهبان) وطلب إليه الشيوخ قائلين: ”قُل للشعب كلمة، أيها الأب.“ فقال:
Read More

Tags : | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

سيرة مختصرة
القديس مقاريوس هو أب برية شيهات المسماة حالياً وادي النطرون.

وُلد القديس مقاريوس عام 300 م في بلدة شبشير بمحافظة المنوفية. كان والده كاهناً شيخاً نزح إلى قرية شبشير حاملاً معه من وطنه الأصلي ما تبقى له من فضة، فاشترى قطعة أرض ليفلحها، بالإضافة إلى خدمته الكهنوتية التي استأنفها مع كهنة القرية، الذين رحَّبوا به لِمَا رأوه عليه من نعمة وقداسة. وبعد سنتين أو ثلاث وُلد مقاريوس، وكان الطفل يتربى وينمو في مخافة الله على يد أبويه الصالحين. ولما شبَّ عن الطوق، بدأ يذهب مع أبيه إلى المزارع. وقليلاً قليلاً بدأ يساعد أباه في فلاحة الأرض، وكان أن الله وسَّع رزقهما جداً من مواشٍ وأملاك.
Read More

Tags : | add comments

الفخر ليس بمظهر الرهبنة، قصة المرأتين اللتين فاقتا القديس مقاريوس:
+ [طلب أبونا القديس أن يُعرِّفه الرب مَنْ يضاهيه في سيرته، فجاءه صوت من السماء قائلاً: ”تضاهي امرأتين هما في المدينة الفلانية().“ فلما سمع هذا تناول عصاه الجريد ومضى إلى المدينة. فلما تقصّى عنهما وصادف منزلهما، قرع الباب فخرجت واحدة وفتحت له الباب. فلما نظرت الشيخ ألقت ذاتها على الأرض ساجدة له دون أن تعلم من هو، إذ أن المرأتين كانتا تريان زوجيهما يحبان الغرباء. ولما عرفت الأخرى، وضعت ابنها على الأرض وجاءت فسجدت له، وقدمت له ماء ليغسل رجليه، كما قدمت له مائدة ليأكل.
Read More

Tags : | add comments

فضائل القديس مقاريوس:
أهم صفات القديس مقاريوس التي بدت عليه منذ شبابه ”الحكمة“. فكان أصدقاؤه ومحبوه يدعونه باسم ”بيداريوجيرون“ أي ”الشاب الشيخ“ أو ”الصغير صاحب حكمة الشيوخ“.
وكانت له قدرة على استبطان الأمور، فبدت وكأنها روح نبوة، فكانوا يدعونه بالنبي اللابس الروح، أي حامل الروح القدس.
وكان صفوحاً معزياً، مقتدراً بالروح قادراً أن يقود جميع القامات والمستويات إلى المسيح. جمع في قطيعه بين أعنف النماذج مثل موسى الأسود، وأرق وألطف النماذج مثل زكريا الصبي الجميل أو أبوليناريا الراهبة السنكليتيكا (ربيبة القديسين) ابنة أحد رجال البلاط الملكي.
Read More

Tags : | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

أهم صفات القديس مقاريوس التي بدت عليه منذ شبابه “الحكمة”، فكان أصدقاؤه ومحبوه يدعونه باسم بيدار يوجيرون أي “الشاب الشيخ” أو “الصغير صاحب حكمة الشيوخ”.

وكانت له قدرة على استبطان الأمور، فبدت وكأنها روح نبوة، فكانوا يدعونه بالنبي اللابس الروح، أي حامل الروح القدس.

وكان صفوحاً معزياً، مقتدراً بالروح قادراً أن يقود جميع القامات والمستويات إلى المسيح. جمع في قطيعه بين أعنف النماذج مثل موسى الأسود، وأرق وألطف النماذج مثل زكريا الصبي الجميل أو أبوليناريا الراهبة السنكليتيكا (ربيبة القديسين) إبنة أحد رجال البلاط الملكي.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments
القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

His Character:
One of St. Macarius’ great features was “wisdom”. His friends and close kin used to call him “Pidar Yougiron” which meant the “old young man” or “the young man with the elders’ wisdom.” He also had the ability to disclose matters, which appeared as a spirit of prophecy and so they called him, “the prophet who wore the spirit,” which meant the carrier of the Holy Spirit.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير (حوالي سنة 300-390م) هو مؤسس الرهبنة في برية الاسقيط، ويُطلَق عليه القديس الأنبا مقار الكبير، تمييزاً له عن القديس مقاريوس الصغير الإسكندري الذي كان مُعاصِراً له. تأثر جدًا بالعظيم أنبا أنطونيوس، وقد زاره علي الأقل مرتين. دعاه المؤرخ سقراط “الإناء المختار”، بينما قال عنه بالاديوس: “تأهل لنوال نعمة الإفراز هكذا حتى رعي الشيخ الشاب، وقد نال موهبة شفاء المرضي ومعرفة أسرار المستقبل”. نفاه الأسقف الأريوسي لوقيوس إلي جزيرة في النيل  صورة أيقونة القديس القبطي أنبا مكاريوس، أو مقار، أو مقاريوسبناء علي منشور صدر من الإمبراطور فالنس خوله هذا الحق. وكان القديس في سن متأخرة، وقد تنيح بعد عودته إلي البرية بوقتٍ قصيرٍ.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments


+++