الرئيسية » حكمة وتعاليم آباء البرية وأباء الرهبنة » حروب الشياطين

+++

* قيل عن القديس أنطونيوس: إنه لما دخل البرية الداخلية نظر إليه الشياطين وانزعجوا واجتمعوا عليه وقالوا له: ”يا صبي العمر والعقل، كيف جسرت ودخلت إلى بلادنا، لأننا ما رأينا ههنا آدميا سواك“؟! وابتدأوا يحاربونه كلهم، فقال لهم: ”يا أقوياء، ماذا تريدون مني أنا الضعيف المسكين؟ وما هو قدري حتى تجتمعوا كلكم علي وأنا تراب ووسخ ولا شيء، وضعيف عن قتال أحد أصاغركم“؟ وكان يلقي بذاته على الأرض ويصرخ ويقول: ”يا ربي أعني وقو ضعفي، ارحمني يا رب فإني التجأت إليك، يا رب لا تتخلَّ عني، ولا يقو علي هؤلاء الذين يحسبون أني شيء، يا رب أنت تعلم أنني ضعيف عن مقاومة أحد أصاغر هؤلاء“. وكان الشياطين متى سمعوا هذه الصلاة المملوءة حياة واتضاعا يهربون منه ولا يقدرون على الدنو إليه.

Read More

Tags : , | add comments

قوانين ووصايا من أقوال القديس أنبا أنطونيوس لأولاده الرهبان بدير النقلون لما سألوه عن ذلك

قال: أنا أقول قوانين بما يقوله الرب على فمي للذين يحبون أن يلقوا بذواتهم تحت هذا الحمل الثقيل الذي هو الرهبنة. يجب أن يسمعوا هذه الوصايا، والذي يحل واحدة منها يدعى حقيرا في ملكوت السموات: Read More

Tags : , , , | add comments

قال القديس أنطونيوس: ”رأس الحكمة مخافة الله. كما أن الضوء إذا دخل في بيتٍ مظلمٍ طرد ظلمته وأناره، هكذا خوف الله إذا دخل قلب الإنسان طرد عنه الجهل وعلَّمه كل الفضائل والحِكم

Read More

Tags : , | add comments

ANTONI الأنبا أنطونيوس أب الرهبان

ولد 251م – له أخت وحيده أكبر منه سناً تدعي ديوس – مات ابواه وهو في سن الـ 18 – كان يمتلك 300 فدان ورثاً عن أبواه – تنيح القديس الانبا انطونيوس عام 356

١- قيل عن القديس أنطونيوس: إنه كان من أهل صعيد مصر من جنس الأقباط، وسيرته عجيبة طويلة، فلنذكر اليسير من فضائله: إنه لما توفي والده دخل عليه وتأمله، وتفكر كثيرا وقال: ”تبارك اسم الله، أليست هذه الجثة كاملة ولم يتغير منها شيء البتة إلا توقف هذا النفس الضعيف؟! فأين هي همتك وعزيمتك وأمرك وسطوتك العظيمة وجمعك للمال؟ أرى أن الجميع قد بَطُل وتركته، فيا لهذه الحسرة العظيمة والخسارة الجسيمة“! ثم نظر إلى والده وقال: ”إن كنت أنت قد خرجت من العالم بغير اختيارك فلا أعجبن من ذلك، بل أعجب أنا من نفسي إن عملت كعملك“ … ثم إنه لهذه الفكرة الواحدة الصغيرة ترك والده بغير دفن وترك كل ما خلفه من مال ونعيم وخدم وحشم وخرج تائها (هائما) على وجهه قائلا: ”أخرج أنا من الدنيا طائعا ولا يخرجونني مثل أبي كارها“ …

Read More

Tags : , , , , , | add comments

الأنبا بولا أول السواحالأنبا بولا اول السواح

كان لهذا القديس أخ أكبر اسمه بطرس، وقد ورثا عن أبيهما ثروة طائلة، وأراد بطرس أن يأخذ ثلثي الميراث ويعطي لأخيه الثلث، فرفض أخوه هذا الظلم وطلب أن يذهبا إلى القاضي. وكان عمره حينئذ خمسة عشر عاما.

وفي الطريق إلى القاضي وجدا جنازة كبيرة، فسأل بولس (أنبا بولا) عن هذا الميت الذي يودعه وينوح عليه الكثيرون هكذا، فعلم أنه كان رجلا غنيا جدا، وها هم يخرجونه اليوم من العالم تاركا كل ممتلكاته، كما أنه مات غارقا في خطاياه!

فلما سمع بولس ذلك انتبه إلى نفسه وانكشفت له حقيقة العالم فصار أمامه كلا شيء، فقال لأخيه: [ارجع بنا يا أخي]. فتعجب أخوه، وبينما هما في طريق رجوعهما إلى البيت توارى بولس عن أخيه ولم يعلم كيف اختفى. فأرسل بطرس مناديا ينادي عليه ثلاثة أيام في المدينة ولم يجده، فمزق ثيابه وحزن عليه زمانا طويلاً

Read More

Tags : , , , , | add comments

سادسًا: المصادر الحديثة لأقوال الآباء:

يقول العلاّمة “كواستن-Quasten“: [لا يوجد أي عمل آخر يُعطي فكرًة أفضل عن روح الرهبنة المصرية مثل المجموعة المجهولة المؤلِّف (أو المصنف) للحِكم الروحانية المسماة: Apophthegmata Patrum = Les Apophthegmes des Peres du desert = The Sayings of the desert Fathers وقد جمِعت هذه المجموعة ربما في حوالي بداية القرن الخامس، وتحوي أقوالاً (Λογοι) لأكثر الآباء ومتوحدي براري مصر شهرًة، كما تحوي أخبار فضائلهم ومعجزاتهم. وقبل أن تكتب باليونانية كان يوجد غالباً تقليد شفاهي عنها باللغة القبطية. وقد نظِّمت هذه المقتطفات الأدبية المختارة ربما في القرن السادس بطريقة الأبجدية لأسماء الآباء ثم ترجِمت إلى لغاتٍ عديدة. وهي تعطي صورة حية للحياة الرهبانية في وادي النطرون بصفةٍ خاصة، فهي تمثل مصدرا ذا قيمة فائقة يصعب تقديرها لمعطيات التاريخ الديني والمدني].

وقد وجِدت أقوال الآباء التي يتكون منها فردوس الآباء (بستان الرهبان) أصلاً باللغات اللاتينية واليونانية والسريانية والقبطية. وتوجد ترجمتان مستقّلتان باللغة السريانية متساويتا القيمة الأثرية، فقد جمع أحد رهبان العراق Mesopotamia في القرن السابع المدعو “حنان عيشو” أو “حنا عيسى-Ânân –Îshô” ما وجد بالسريانية حتى ذلك الزمان من أقوال الآباء رواد الرهبنة المصريين، وقد صنفها في كتابٍ كبير سماه: “فردوس الآباء The Paradise of the Fathers” موضحا فيه “سير الآباء القديسين تأليف بالليديوس وجيروم“، وقد صنفت المجموعة اليونانية لأقوال الآباء بطريقتين: الأبجدية والموضوعية:

Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

خامسًا: الرحالة الأجانب الذين جاءوا إلى مصر وجمعوا أقوال الآباء ونقلوا الرهبنة إلى بلادهم:

زار مصر واستنار بنور قديسي براريها الكثيرون من الرحالة الأجانب الأتقياء، ونقل معظمهم أنظمتها الرهبانية إلى بلادهم مسترشدين بتعاليم آباء النسك فيها، لأن مصر هي مهد الرهبنة في العالم كله، وأهم هؤلاء الزوار الرحالة حسب ترتيب تواريخ زيارتهم هم:

١القديس هيلاريون الغزّاوي: رئيس ومؤسس رهبنة فلسطين. زار القديس أنطونيوس نحو عام ٣٠٧ م، وتتلمذ له أسابيع قليلة بدأ على إثرها حياته النسكية التوحدية في براري غزة، ثم تتلمذ له مئات الرهبان حيث أسس لهم ديرا.

٢القديس باسيليوس الكبير: أسقف قيصرية الكبادوك. جاء إلى بلادنا نحو عام ٣٥٨ م، وحمل معه نظام حياة الشركة الباخومية وجعله أساساً لنظامه الرهباني في آسيا الصغرى.

Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

رابعًا: المصادر الأولى (الأصلية) لأقوال الآباء:

أهم الوثائق التي نشكر الله من أعماقنا لأنه دبر وصولها إلينا واستقينا منها هذه التعاليم الآبائية هي:

١ – حياة القديس أنطونيوس بقلم القديس أثناسيوس الرسولي.

٢ - التاريخ اللوزياكي لبالليديوس أسقف هلينوبوليس، وتنسب إليه أيضاً عدة أقوال جمعها الراهب العراقي “حنا عيسى” (أو حّنان عيشو) في القرن السابع.

Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

أولاً : ماهي أقوال الآباء ؟

كلمة الله هي ينبوع الحياة الأول والأصلي الذي يحمل لنا الروح، فإذا شربنا من هذا الينبوع، في نور الروح، يقودنا إلى الله، لأنه ينطلق من الله ليقودنا إلى الله. هكذا أيضاً أقوال الآباء [The Apophthegmata Patrum] أو بستان الرهبان، أذا طالعناها علي نفس المنوال نبلغ أيضاً الي الله، ذلك لأن آبائنا كانوا أناساً مثلنا وقد جسدوا في حياتهم كلمات الله. لقد امتزج الانجيل بسيرة حياة كل منهم حتي صاروا هم أنفسهم كلاماً نارياً يفسر لنا بنمازج عمليه حية مدي عمق الإنجيل المكتوب، كما أثبتوا للعالم إمكانية تحويل الطبيعة البشرية وتغييرها بنعمة المسيح.

Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments


+++