الرئيسية » الأنبا أنطونيوس - أب الرهبان - St. Anthony » الأنطونى

+++

بإسم الأب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين

إليك يا أبى الحبيب القديس العظيم

— الأنبا أنطونيوس – أب الرهبان – St. Anthony

أب الرهبان والعظيم فى القديسين
الأنبا أنطونيوس الكبير
أبو الرهبان ومؤسس الرهبنة
يا من أحببت الله بكل فلبك فصرت مسكناً له
إليك يا مثال النقاء والطهارة
والحكمة والإفراز والإستنارة
إليك يا مثال القوة والشجاعة والجسارة
امام حروب الشياطين
اليك يا مسكن الروح القدس النارى
وحبيب الرب القدوس
إليك يا معلم ومرشد الرهبان فى كل الأجيال
إليك يا كوكب ساطع فى البرية
نهديك هذا العمل البسيط ليكون سبب فى مجد أسم الهنا القدوس

موقع الأنطونى ويشمل
| سيرة الأنبا أنطونيوس الكبير | تعاليم و أقوال الأنبا أنطونيوس | دير الأنبا أنطونيوس | قديسين الأنطونى |
| أباء الرهبنة | موسوعة الرهبان والرهبنة | الأديرة والحياة الرهبانية | بستان الرهبان | تعاليم أباء الرهبنة |
| حياة الراهب وعالم الرهبنة وهو يشمل كل ما يخص تعاليم وتدابير ونصائح تعاليم الأباء الرهبان التى ذكرت فى كتاب بستان الرهبان وتعاليم أباء الرهبنة من حيث جهاد الراهب |

ونأمل ان يكون سبب بركة وتغير فى أنفس الكثيرين
كما كانت سيرتك العطرة سبب فى تغير القديس أغسطينوس التائب العظيم
ونسألك يا أبينا الحبيب أن تذكرنا أمام عرش النعمة فى كنيسة المنتصرين

Tags : | add comments

الأنبا أنطونيوس - أب الرهبان - St. Anthony

الأنبا أنطونيوس - أب الرهبان - St. Anthony

ميلاده وتغير حياته:
وُلد في بلدة قمن العروس التابعة لبني سويف حوالي عام 251م من والدين غنيين. مات والده فوقف أمام الجثمان يتأمل زوال هذا العالم، فالتهب قلبه نحو الأبدية. وفي عام 269م إذ دخل ذات يوم الكنيسة سمع الإنجيل يقول: “إن أردت أن تكون كاملاً اذهب وبع كل مالك ووزعه على الفقراء، وتعال اتبعني” فشعر أنها رسالة شخصية تمس حياته.

تركه لمنزل والديه
عاد إلى أخته الشابة ديوس يعلن لها رغبته في بيع نصيبه وتوزيعه على الفقراء ليتفرغ للعبادة بزهد، فأصرت ألا يتركها حتى يسلمها لبيت العذارى بالإسكندرية. سكن الشاب أنطونيوس بجوار النيل

حياة الصلاة
وكان يقضي كل وقته في الصلوات بنسك شديد، لكن إذ هاجمته أفكار الملل والضجر صار يصرخ إلى الله، فظهر له ملاك على شكل إنسان يلبس رداءً طويلاً متوشحًا بزنار صليب مثل الإسكيم وعلى رأسه قلنسوة، وكان يجلس يضفر الخوص. قام الملاك ليصلي ثم عاد للعمل وتكرر الأمر. وفي النهاية، قال الملاك له: “اعمل هذا وأنت تستريح. صار هذا الزي هو زي الرهبنة، وأصبح العمل اليدوي من أساسيات الحياة الرهبانية حتى لا يسقط الراهب في الملل
Read More

Tags : | add comments

+ [سأله الشيوخ مرة: كيف نصلي؟ فقال: نبسط أيدينا إلى الله ونقول: ”يا الله، اهدنا كما تحب وكما تريد.“ وإن أصابتنا ضيقة قلنا: ”يا رب أعنَّا.“ فهو يعرف ما هو خير لنا ويصنع معنا كرحمته ومحبته للبشر.]

+ [وقال أيضاً: ”داوم ذكر الاسم القدوس، اسم ربنا يسوع المسيح، فهذه هي الجوهرة التي باع من أجلها التاجر الحكيم كل أهوية قلبه واشتراها وأخذها إلى داخل بيته، فوجدها أحلى من العسل والشهد في فمه. فطوبى لذلك الإنسان الذي يحفظ هذه الجوهرة في قلبه، فإنها تعطيه مكافأة عظيمة في مجد ربنا يسوع المسيح.“]

+ [وأيضاً: سأل أخ شيخاً قائلاً: أتريدني أن أترك قلبي عند خطاياي، قال: لا. قال: فهل أتركه عند جهنم؟ قال: لا، بل اتركه عند يسوع المسيح فقط والصق عقلك به، لأن الشياطين يريدون أن يأخذوا ضميرك إلى حيث يبعدونك عن الرب يسوع المسيح. فسأله: وبأي شيء يلتصق الضمير بالرب يسوع المسيح. قال له: بالعزلة وعدم الهم، والتعب الجسداني بقدر.]
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

سيرة مختصرة
القديس مقاريوس هو أب برية شيهات المسماة حالياً وادي النطرون.

وُلد القديس مقاريوس عام 300 م في بلدة شبشير بمحافظة المنوفية. كان والده كاهناً شيخاً نزح إلى قرية شبشير حاملاً معه من وطنه الأصلي ما تبقى له من فضة، فاشترى قطعة أرض ليفلحها، بالإضافة إلى خدمته الكهنوتية التي استأنفها مع كهنة القرية، الذين رحَّبوا به لِمَا رأوه عليه من نعمة وقداسة. وبعد سنتين أو ثلاث وُلد مقاريوس، وكان الطفل يتربى وينمو في مخافة الله على يد أبويه الصالحين. ولما شبَّ عن الطوق، بدأ يذهب مع أبيه إلى المزارع. وقليلاً قليلاً بدأ يساعد أباه في فلاحة الأرض، وكان أن الله وسَّع رزقهما جداً من مواشٍ وأملاك.
Read More

Tags : | add comments

الفخر ليس بمظهر الرهبنة، قصة المرأتين اللتين فاقتا القديس مقاريوس:
+ [طلب أبونا القديس أن يُعرِّفه الرب مَنْ يضاهيه في سيرته، فجاءه صوت من السماء قائلاً: ”تضاهي امرأتين هما في المدينة الفلانية().“ فلما سمع هذا تناول عصاه الجريد ومضى إلى المدينة. فلما تقصّى عنهما وصادف منزلهما، قرع الباب فخرجت واحدة وفتحت له الباب. فلما نظرت الشيخ ألقت ذاتها على الأرض ساجدة له دون أن تعلم من هو، إذ أن المرأتين كانتا تريان زوجيهما يحبان الغرباء. ولما عرفت الأخرى، وضعت ابنها على الأرض وجاءت فسجدت له، وقدمت له ماء ليغسل رجليه، كما قدمت له مائدة ليأكل.
Read More

Tags : | add comments

فضائل القديس مقاريوس:
أهم صفات القديس مقاريوس التي بدت عليه منذ شبابه ”الحكمة“. فكان أصدقاؤه ومحبوه يدعونه باسم ”بيداريوجيرون“ أي ”الشاب الشيخ“ أو ”الصغير صاحب حكمة الشيوخ“.
وكانت له قدرة على استبطان الأمور، فبدت وكأنها روح نبوة، فكانوا يدعونه بالنبي اللابس الروح، أي حامل الروح القدس.
وكان صفوحاً معزياً، مقتدراً بالروح قادراً أن يقود جميع القامات والمستويات إلى المسيح. جمع في قطيعه بين أعنف النماذج مثل موسى الأسود، وأرق وألطف النماذج مثل زكريا الصبي الجميل أو أبوليناريا الراهبة السنكليتيكا (ربيبة القديسين) ابنة أحد رجال البلاط الملكي.
Read More

Tags : | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

أهم صفات القديس مقاريوس التي بدت عليه منذ شبابه “الحكمة”، فكان أصدقاؤه ومحبوه يدعونه باسم بيدار يوجيرون أي “الشاب الشيخ” أو “الصغير صاحب حكمة الشيوخ”.

وكانت له قدرة على استبطان الأمور، فبدت وكأنها روح نبوة، فكانوا يدعونه بالنبي اللابس الروح، أي حامل الروح القدس.

وكان صفوحاً معزياً، مقتدراً بالروح قادراً أن يقود جميع القامات والمستويات إلى المسيح. جمع في قطيعه بين أعنف النماذج مثل موسى الأسود، وأرق وألطف النماذج مثل زكريا الصبي الجميل أو أبوليناريا الراهبة السنكليتيكا (ربيبة القديسين) إبنة أحد رجال البلاط الملكي.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments
القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

His Character:
One of St. Macarius’ great features was “wisdom”. His friends and close kin used to call him “Pidar Yougiron” which meant the “old young man” or “the young man with the elders’ wisdom.” He also had the ability to disclose matters, which appeared as a spirit of prophecy and so they called him, “the prophet who wore the spirit,” which meant the carrier of the Holy Spirit.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير The Great Saint Macarius

القديس مقاريوس أو الأنبا مقار الكبير أو الأنبا مكاريوس الكبير (حوالي سنة 300-390م) هو مؤسس الرهبنة في برية الاسقيط، ويُطلَق عليه القديس الأنبا مقار الكبير، تمييزاً له عن القديس مقاريوس الصغير الإسكندري الذي كان مُعاصِراً له. تأثر جدًا بالعظيم أنبا أنطونيوس، وقد زاره علي الأقل مرتين. دعاه المؤرخ سقراط “الإناء المختار”، بينما قال عنه بالاديوس: “تأهل لنوال نعمة الإفراز هكذا حتى رعي الشيخ الشاب، وقد نال موهبة شفاء المرضي ومعرفة أسرار المستقبل”. نفاه الأسقف الأريوسي لوقيوس إلي جزيرة في النيل  صورة أيقونة القديس القبطي أنبا مكاريوس، أو مقار، أو مقاريوسبناء علي منشور صدر من الإمبراطور فالنس خوله هذا الحق. وكان القديس في سن متأخرة، وقد تنيح بعد عودته إلي البرية بوقتٍ قصيرٍ.
Read More

Tags : , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | add comments


+++