الرئيسية » موسوعة وتاريخ وقوانين الرهبنة القبطية » الرهبنة القبطيّة في عصرنا الحديث

+++

الرهبنة القبطيّة في عصرنا الحديث
الرهبنة القبطيّة
في الحقيقة أنّ الرهبنة منذ بدايتها هي حركة للعُمق الروحي، وتكريس القلب والحياة للعريس الحبيب في نذورٍ ثلاثة: العِفّة والطاعة والفقر الاختياري.. هي انحلال من الكلّ للارتباط بالواحد.. هي انفراد مع الله بعيدًا عن الناس، ولكن من أجل الناس ومن أجل خدمة الصلاة لخلاص العالم كلّه..
هي بالحقيقة الظهير الصحراوي القوي للكنيسة.. هي الجذور العميقة التي تخدم شجرة الكنيسة وتقوِّيها وتمدّها بعصارة الحياة، فتنمو وتتقوَّى.. ليس فقط لأن قادة الكنيسة ورؤساءها يُختارون من بين الرُّهبان، ولكن أيضًا لأن الأديرة الحيّة بالروح هي مُستودَع لخبرات الحُب الإلهي، وينبوع متجدِّد للفكر الإنجيلي المُعاش، وبؤرة ملتهبة لنار الروح القدس.. يستطيع الناس كلّما تلامسوا معها أن ينهلوا منها، ويتجدَّد ذهنهم، وتستضيء مصابيحهم، وتشتعِل قلوبهم بالنار الإلهيّة..
Read More

Tags : , , , , | add comments


+++